اوغلو: يطلب من أعضاء مجلس كركوك التركمان تعليق العمل بالمجلس ليبقى أحادي القطب

مارس 27, 2017 | 10:57 ص

مشاهدات : 217

اوغلو: يطلب من أعضاء مجلس كركوك التركمان تعليق العمل بالمجلس ليبقى أحادي القطب

 أكد النائب التركماني “نيازي معمار اوغلو” إن تركمان العراق كانوا يتمنون لمن كان مظلوما في السابق ، أن لا يخطي الخطوات التي ادّت الى إقصاء وحرمان جميع المكونات والأطياف في العراق في عهد النظام السابق بل بالعكس نتفاجأ في هذا الوضع الديمقراطي اتباع اُسلوب القطب الواحد والتفرد في قرارات محلية دون الحكمة والعقلانية وعدم تقبل الاخر .

وقال”اوغلو” في بيان ، حصلت “نواة” على نسخة منه ، إنه وتحت ذريعة الإحساس بالاغلبية المطلقة في مجلس محافظة كركوك للكتلة الكردية وخصوصاً بعد توجيه محافظ كركوك برفع علم اقليم كردستان على كافة البنايات الحكومية في المحافظه متجاهلاً الدستور العراقي والقوانين والنظم المعمولة والنافذة في الدوله العراقية وكان الرد السياسي المطلق برفض وعدم مقبولية هذا التوجيه الخاطئ والمخالف من قبل اغلب الكتل السياسيه والحكومة الاتحادية والامم المتحده والمحفل الدولي والاقليمي لكن رغم كل هذا نرى في الأفق نية محافظ كركوك الضغط على مجلس محافظة كركوك لاجل تصويت المجلس لاتخاذ قرار بهذا الخصوص ، مضيفاً بدورنا نقول لمن لا يعلم بان مجالس المحافظات تعمل وفق قانون ٢١ لسنة ٢٠٠٨ والذي لا يجيز لمجلس المحافظة تشريع قانون او اتخاذ قرار يتعارض مع احكام الدستور العراقي .

وكشف “اوغلو” : اذا بقت الحكومة المحلية في كركوك بشقيها التنفيذي والتشريعي عازمة ومصرة على المخالفات القانونيه بهذا الصدد وعلاوة على عدم كون قرارها غير ملزمة بوجهة نظر الحكومة الاتحادية دستوريا ، مضيفاً: ولكوني ممثلاً دستورياً وشرعياً لتركمان العراق أتمنى على اعضاء مجلس محافظة كركوك من التركمان وبمساندة السادة النواب التركمان وكل الاحزاب التركمانية ومنظمات المجتمع المدني والشخصيات التركمانيه والشعب التركماني ان يؤخذ مقترحاتي ، وهي تعليق عمل اعضاء الكتلة التركمانيه في مجلس محافظة كركوك وترك المجلس ليبقى وكما كان احادي القطب ،و البدء بالعمل على جمع التواقيع للسادة اعضاء مجلس النواب العراقي لغرض درج هذا الملف الساخن في جدول اعمال جلسة البرلمان لغرض المناقشة وإيضاح هذه الازمة للرأي العام العراقي وعرض المطلب للتصويت لاتخاذ القرار المناسب وإلزام الحكومة بذلك ، وأيضاً القيام بالتظاهرات السلمية ووفق الأُطر الدستورية في مركز محافظة كركوك وباقي المدن التركمانية ولحين تلبية مطاليب التركمان العادلة ، العودة للعمل في مجلس المحافظة للكتلة التركمانية بعد اناطة منصب رئيس مجلس المحافظه ورئيس مجلس قضاء كركوك ومدير عام تربية كركوك والتراجع عن رفع علم الاقليم على البنايات الحكومية وفتح صفحة جدية للشراكة الفعلية في ادارة كركوك.