«العبادي».. تنفيذيُّ اقليم دعوة لندن!

فبراير 20, 2017 | 12:38 م

مشاهدات : 1416

«العبادي».. تنفيذيُّ اقليم دعوة لندن!

تنشر ” نــــواة ” عدد من الوثائق محدودة التداول والإنتشار، تبيّن محورية وقيادية رئيس الوزراء الحالي ” حيدر العبادي ” في حزب الدعوة الإسلامية، منذ نهايات سبعينيات القرن الماضي، وقبل أن يكون هناك دورٌ وحضور لكثير من الأسماء والشخصيات التي تصدت وعُرف عنها تمثيلها لحزب الدعوة بعد العام 2003 م .

تذكر الوثائق التي ننشرها ، أن حزب الدعوة توجه الى إعادة هيكلة تنظيمه بعد تعرضه لكثير من التصدعات والتشققات خلال معارضته لنظام الطاغية صدام، فاتخذ الحزب من إيران قاعدة يطل منها على الساحة العراقية، ومركزاً لتجمع دُعاته المهاجرين أو القادمين، إضافةً للمقيمين هناك قبل ذلك الوقت، فإجتمعت القيادات وكوادر الخط الأول والثاني في ساحة واحدة، وكان على رأسهم أحد كبار رجالات الحزب والناطق الرسمي بإسمه فيما بعد الشيخ ” محمد مهدي الآصفي ” ، فحدث أن قام ببلورة مشروع إعادة تفعيل قيادة الدعوة العامة وبناء هياكل قيادية بدلاً من اختزالها في شخصٍ واحد هو كبير مؤسسي الحزب ” محمد هادي السبيتي ” ، فكانت الخطوة الأولى، هي اعطاء الدور للقيادة المجمدة والمؤلفة من :

1 – محمد هادي السبيتي
2 – السيد مرتضى العسكري
3 – السيد كاظم الحائري
4 – الشيخ علي الكوراني
5 – الشيخ محمد مهدي الآصفي

واستُتبعت هذه الخطوة، بتشكيل قيادة تنفيذية للحزب، تعمل بإشراف القيادة العامة، ويمثل كل عضو من أعضائها أحد أقاليم الدعوة ، وكان العضو الثالث فيها هو رئيس الوزراء الحالي ” حيدر العبادي ” ، فيما كان الرابع هو الأمين العام السابق للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية الشيخ ” محمد علي التسخيري ” ، وغاب عنها جميع من أُطلق عليهم بـ ” قيادات حزب الدعوة ” الحاليين .

بعد هذه الخطوات وتأييداً لمشروع ” الآصفي ” الجديد الذي أُعيد من خلاله هيكلة حزب الدعوة، اُتخذت الكثير من الإجراءات والقرارات، ومنها اصدار لجنة الفقهاء برئاسة فقيه الحزب المرجع الديني المعروف السيد ” كاظم الحائري ” قراراً بإنتقال الدعوة الإسلامية إلى المرحلة السياسية، وأجيز له على إثر ذلك القيام بالأعمال ” الفدائية والعسكرية والجهاد المسلح ” .

المصادر والمراجع:
* حزب الدعوة الإسلامية – حقائق ووثائق (فصول من تجربة الحركة الإسلامية في العراق خلال 40 عاماً )