أردوغان يدعو لقمة طارئة لدول التعاون الإسلامي حول القدس

ديسمبر 6, 2017 | 8:32 م

مشاهدات : 17

أردوغان يدعو لقمة طارئة لدول التعاون الإسلامي حول القدس

دعا الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان» قادة دول «منظمة التعاون الإسلامي» إلى قمة طارئة في إسطنبول، الأربعاء المقبل 13 ديسمبر/كانون الأول الجاري، لمناقشة خطة الإدارة الأمريكية المتعلقة بإعلان القدس عاصمة لـ(إسرائيل).

وقال الناطق باسم الرئاسة التركية “إبراهيم كالين” في مؤتمر صحفي عقده بالمجمع الرئاسي في العاصمة أنقرة وتابعته “نواة” إن دعوة رئيس الجمهورية إلى قمة الطارئة جاءت «لإفساح المجال أمام الدول الإسلامية للتحرك بشكل موحد ومنسق في مواجهة هذه التطورات».

وأضاف”كالن” أن «أردوغان» أجرى اتصالات مع رؤوساء دول وحكومات بالعالم الإسلامي صباح اليوم، منها ماليزيا وتونس والسعودية وقطر وإيران وباكستان وإندونيسيا، ويواصل مباحثاته في هذا الإطار.

وردا على تصريحات مسؤولين إسرائيليين حول خطاب «أردوغان» أمس، قال «كالن»: «نحن لا يهمّنا إذا كان ذلك (تصريح أردوغان بالحقائق) سيُزعج الإسرائيليين أم سيسعدهم، وسبب التعابير التي يستخدمونها ضده هو تذكيره إيّاهم بهذه الحقائق»، مؤكّدا أنّ تركيا ليست مهتمة باستياء المسؤولين الإسرائيليين من تصريحات «أردوغان»، مشيراً إلى أنّ هذا الاستياء صادر عن وزراء يعتبرون الاحتلال واغتصاب الأراضي أمراً مشروعاً.

وكان الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان» قد حذر نظيره الأمريكي «دونالد ترامب»، من مغبة الاعتراف بالقدس عاصمة لـ(إسرائيل)، مشددا على أن القدس «خط أحمر بالنسبة إلى المسلمين».

وأضاف الرئيس التركي في كلمة له أمام كتلة حزب العدالة والتنمية في البرلمان التركي الثلاثاء، أن خطوة اعتراف الإدارة الأمريكية بالقدس المحتلة عاصمة لـ(إسرائيل)، قد تؤدي إلى قطع علاقات تركيا الدبلوماسية مع (إسرائيل).

والأربعاء، حدد الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان» في خطابه أمام نواب حزب العدالة والتنمية في البرلمان، سلسلة خطوات أكد أن بلاده ستقدم عليها في حال إعلان الولايات المتحدة الأمريكية نقل سفارتها في (إسرائيل) إلى مدينة القدس المحتلة، أو الاعتراف بها عاصمة لـ(إسرائيل).

وكان توجيه تحذير لـ«ترامب» هي أولى الخطوات التي حددها «أردوغان»، تليها التوجه للمجتمع الدولي، ودعوة منظمة التعاون الإسلامي للانعقاد، وكذلك دعوة العالم الإسلامي لتنظيم فعاليات مهمة، وقد يصل الأمر حد قطع العلاقات مع الكيان الصهيوني.