ماذا تفعل حتى لا تنطفئ شرارة الحب ؟

أكتوبر 2, 2017 | 10:43 م

مشاهدات : 59

ماذا تفعل حتى لا تنطفئ شرارة الحب ؟

بعد مرور سنين الحب نسأل أنفسنا: أين ذهبت شغف الحب الأول وشرارته؟ حتى إن البعض بدأ يصدق أن الشغف، والعلاقة العاطفية لا بد أن تمر بمرحلة الروتين وعلى الجميع أن يتكيف مع هذه الحقيقة.
هذا الأمر غير صحيح، فالعلاقة العاطفية تحتفظ بشغفها إذا عمل الطرفان على هذا.
– عدم التوقف عن التعلم:
كثيرين ينظرون إلى العلاقة العاطفية- أو الزواج- بأنها غاية وليست وسيلة، ما يجعلهم يشعرون بمجرد الوصول له أنهم قد وصلوا إلى واجهتهم وعليهم التوقف، ولكن هذا غير صحيح فالعلاقة العاطفية وسيلة لحياة أفضل، لهذا تتشارك مع شريكك في تجربة كل ما هو جديد، أو حتى العمل على أن تتعلم شيئا جديدا بمفردك الحياة لم تتوقف لمجرد وصولك إلى العلاقة العاطفية بل على العكس لقد بدأت.
– الخروج في موعد:
أغلب المتزوجين يشعرون بأن أشياء كالخروج في موعد عاطفي أصبحت من الماضي، لذلك ليس من المستغرب أن تصبح العلاقة العاطفية روتينية.
يجب أن تحرصا على أن يكون لديكما مرتان في الشهر على الأقل تخرجان معا وتتشاركان الحديث، بعيدا على تفاصيل الحياة اليومية، تتحدثان عنكما، وعما يشغل بالكما وتتشاركان الحديث.

– لا تذوب:
الكثيرون يصبحون مثل مكعب السكر حين يذوب في الشاي في بداية العلاقة، يصبحون جزءا من العلاقة، لكن مثل مكعب السكر الذائب دون ملامح، فيشعر الآخر بأن الشخص الذي أحبه قد ذهب، حتى إذا كان هذا الذهاب في تضحية لصالح العلاقة، لكن من أحبه لم يعد موجودا، لذا كن جزءا من العلاقة مع الاحتفاظ بشخصيتك ولا تذوب.
– لهذا خلق الله لنا أذنين:
خلق الله لنا أذنين وفما واحدا، وهذا لنسمع أكثر مما نتحدث، فمن أكثر الأشياء التي تدمر أي علاقة وتقتل الشغف بها، هي الشكوى والتذمر من دون استماع لطرف الآخر، والمفتاح السحري للعلاقة هو التفهم والاحتواء، لذلك استمع أكثر مما تتحدث.
– لا تعتبر شريكك أمرا مضمونا:
وأخيرا أكثر ما يدمر أي علاقة هو التعامل مع شريك الحياة على أنه أصبح مضمونا ولن يرحل مهما يحدث، فتبدأ في أن تفعل ما يحلو لك دون مراعاته لأنه لن يذهب.
وهذا غير صحيح وغير صحي، يجب أن تتعاملا على أن كل يوم جديد تحاولان أن تكسبا قلب بعضكما من جديد.