السيناريو الأقرب لـ”نهاية العالم”

أغسطس 14, 2017 | 3:02 م

مشاهدات : 120

السيناريو الأقرب لـ”نهاية العالم”

أعادت مجلة “نيوزيك” الأمريكية نشر تقرير خاص بها، وصفته بأنه “السيناريو الأقرب لنهاية العالم أو يوم القيامة”.

وأشارت المجلة الأمريكية إلى أنها تعيد التذكير بنشر تقرير نشرته، في 23 نوفمبر/تشرين الثاني عام 1992، تحت اسم “علم يوم القيامة”.

وتحدثت في هذا التقرير عن السيناريو الأقرب ليوم القيامة، حيث أشارت إلى أن كافة الدراسات العلمية تؤكد أن نيزك “بيرسيد دش” سيضرب الأرض عام 2017.

وأشارت إلى أن هذا النيزك سيضرب الغلاف الجوي للأرض بسرعة أكثر 100 مرة من سرعة الرصاصة المسرعة، وستكون قوته التدميرية أكبر من كل الترسانة النووية في العالم بأسره، حيث ستبلغ قوته المتفجرة نحو 100 مليون ميغا طن من مادة “تي إن تي”.

وما قد ينهي الحياة على كوكب الأرض تماما هو أن هذا النيزك سيتسبب في حفرة هائلة في الغلاف الجوي، وسيؤدي إلى تبخر الصخور فما بالك بالبشر وباقي الكائنات الحية، كما أن حطام النيزك الساخنة لن تجد أي عائق في الوصول إلى الأرض، ما سيجعل قدرته التدميرية هائلة.

وما سيضاعف من تأثيراته السلبية، هو أن النيزك سيتسبب في اتحاد غازي النيتروجين والأوكسجين في الغلاف الجوي، ما سيكون حمض النيتريك، وسيتسبب في موجات من الأمطار الحمضية الكاوية الحارقة.

وأرجعت الدراسة التي نشرتها “نيوزويك” إلى أن هذا النيزك ضرب كوكب الأرض قبل 65 مليون سنة، وتسبب في نهاية الحياة على الكوكب لفترة وانقراض كائنات حية عديدة من بينها الديناصورات.

وطرحت المجلة الأمريكية تساؤلا حول إذا ما كان تلك التوقعات حقيقية أم أسطورية، مشيرة إلى كافة تقارير الفلك أشارت إلى أن النيزك يمكن أن يضرب الأرض في 14 أغسطس/آب 2126.

كما قالت إن كوكب الأرض يمكن أن تمحى الحضارة عن تماما، بعد 6 ساعات فقط من ضرب هذا النيزك له.

ونقلت الوكالة عن عالم الفلك، دونالد يومانز، الباحث في مختبر الدفع النفاث التابع لوكالة “ناسا” في باسادينا بولاية كاليفورنيا:

“عاجلا أم آجلا سيضرب كوكبنا نيزك أو كويكب أم مذنب، فنحن ندور حول الشمس وسط سرب من الكويكبات، تلك قناعة كافة الباحثين مؤمنين بها”.