الزاملي :هناك تدخل سياسي وخارجي يعرقل تحرير مدينة تلعفر والحويجة

أغسطس 12, 2017 | 1:06 م

مشاهدات : 135

الزاملي :هناك تدخل سياسي وخارجي يعرقل تحرير مدينة تلعفر والحويجة

كشف رئيس لجنة الامن والدفاع النيابية، “حاكم الزاملي”، اليوم السبت، عن عدد قتلى قيادات داعش في الموصل، مشيرا الى وجود تدخلات سياسية داخلية وخارجية تحاول عرقلة تحرير تلعفر والحويجة.

وقال “الزاملي” ل”نواة” ان “هناك تدخل سياسي وخارجي يعرقل تحرير مدينة تلعفر والحويجة”، مستدركا “لكن القائد العام للقوات المسلحة، حيدر العبادي مصر على تحريرهما”.


وأضاف”الزاملي”، ان “لجنة الامن والدفاع تتابع وتساند عملية التحرير، لكن القوات تحتاج الى اعادة التنظيم بعد الانتهاء من المعركة السابقة”، لافتا الى ان “معركة الموصل لم تكن سهلة واعطت الكثير من التضحيات والدماء والمعدات العسكرية”.
وبين رئيس لجنة الامن النيابية ان “عدد الدواعش الذين كانوا متواجدين في الموصل يتجاوز 30 الف مقاتل ولديهم دعم من دول، وفيهم من جميع الجنسيات واغلبهم من اوربا، وهؤلاء نخبة الارهاب في العالم ولديهم معلومات استخبارية ومدربين في العالم بشكل دقيق ويمتلكون خبرة في القتال”، مؤكدا ان “القضاء على هذا العدد لم يكن سهلا”. 


وأشار”الزاملي” الى انه “تم قتل اكثر من 130 من القادة المؤسسين لداعش، و400 قائد ميداني، وتم قتل 225 من قادة الصنوف (الدعم اللوجستي)، وهؤلاء هم نخب القاعدة وداعش والمجاميع المتطرفة”، مبينا ان “داعش يعاني الان من قلة التجنيد بعد قتل قياداته في الخطوط الاولى اضافة الى اعتقال عدد من الإرهابيين الاجانب وهم قادة التنظيم ولديهم ارتباطات استخبارية عالمية”.


وتابع”الزاملي” ان “الحرب في العراق كونية واستطاع الجيش العراق ومكافحة الارهاب والحشد الشعبي والشرطة الاتحادية تحقيق انجاز لا تستطيع دول من تحقيقيها”، موضحا ان “معركة تلعفر تختلف عن معركة الموصل وتحتاج لاعادة الاستعدادات من معدات واسلحة، كما تحتاج للتنسيق ومسك الارض بشكل جيد واعادة التنظيم”. 


وراى رئيس لجنة الامن والدفاع النيابية ان “معركة تلعفر محسومة والنجاح مضمون 100% وتحريرها لا يتجاوز الشهر او شهرين”.