الموصل ورفحاء والمنتخب الآولمبي

يوليو 24, 2017 | 11:32 ص

مشاهدات : 160

الموصل ورفحاء والمنتخب الآولمبي

محمد الوادي

البعض من العراقيين عندما يكون مجرد تابع أجير .

في أول ساعات أنتصار الموصل خرج علينا بعضهم يتهجم على قائد الشرطة الآتحادية ويتهمه بعدم التواجد في ساحات القتال ويتوعده بالويل والثبور والتحقيق والرجل قائد لقوة رئيسية في هذه المعركة التاريخية ولهم حصة كبيرة بالنصر العظيم !
وفي ذروة أعلان النصر وسقوط المشروع الداعشي الدولي الخطير من خلال تحرير الموصل خرج البعض بحملة غريبة عجيبة بتوقيتها على مخصصات رفحاء وليتحول الموضوع الى سكاكين تذبح وتقطع بأنتفاضة شعب بطل ضد حكم الأقلية والديكتاتورية والاقصاء والمقابر الجماعية فضجت الدنيا بقانون رفحاء وأصبح تحرير الموصل من الاطلال !

وفي اللحظات الاولى لفوز منتخبنا الأولمبي على الأولمبي السعودي وترشحه للصين قبل ساعة واحدة فقط من الان نزلت قوائم كاملة على مواقع التواصل الاجتماعي تشهر باللاعبين وتشير الى التزوير المزعوم عند الجميع !

لهذا البعض المدفوع الثمن أقول ..
قد تكون بعض هذه الامور تستحق بالفعل المراجعة والتصويب كقانون رفحاء ،، لكن كفاكم تكونوا سوط ذليل بيد أسيادكم لاتتصرفوا بأخلاق العبيد بل كونوا أحرار مترفعين وتصرفوا بحلم الآكارم وشجاعة الفرسان ، فلكل مقام حديث ولكل زمان مرتكزاته ولكل حين كلامه إحترموا شرف عراقيتكم ، وللحديث بقية وتفاصيل .